العنوان هنا
دراسات 04 مايو ، 2014

مفهوم "الرؤية إلى العالم" بوصفه أداة إجرائية لقراءة تاريخ الفكر الفلسفي

الكلمات المفتاحية

الطيب بوعزة

​ أستاذ التعليم العالي في المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين في طنجة بالمغرب. حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة من كلية الآداب في جامعة محمد الخامس بالرباط عام 2002، وعلى شهادة D.E.A في السوسيولوجيا من كلية الآداب في جامعة محمد الخامس بالرباط عام 1992، وعلى الإجازة في تخصص علم الاجتماع من كلية الآداب في جامعة محمد بن عبد الله في فاس عام 1990. واشتغل أستاذًا لمادة الفلسفة نحو 19 عامًا، وأستاذًا للمنطق وعلم الكلام بمعهد الإمام مالك بطنجة في الفترة 2007-2009. صدر له العديد من الكتب، منها: مشكلة الثقافة (1991)؛ وقضايا في الفكر الإسلامي المعاصر (2002)؛ ومقاربات ورؤى في الفن (2007)؛ ونقد الليبرالية (2007)؛ وسلسلة نقد الفكر الفلسفي (ثلاثة أجزاء 2012-2014)؛ وفي ماهية الرواية (2013).

في مقاربة السلوك وأنماط الاجتماع الإنساني، يشكل مفهوم «المعنى الكلي » مدخلً ضروريًا لفهم الظاهرة الإنسانية. وفي هذا البحث، يسعى الكاتب إلى تحديد دلالة المفهوم وشروط تأسيسه في المجال الفلسفي والسوسيولوجي، والحوافز التي جعلت علماء الاجتماع والأنثروبولوجيا ملزمين باستعماله.

تتميز هذه الدراسة باستدلالها على ضرورة استحضار هذا المفهوم الإجرائي في بحث الظاهرة الإنسانية، إذ بيّنت أن تأسيس المفهوم منذ فيلهلم ديلتاي قام على أساس التمييز بين العلم الطبيعي والعلم الإنساني، وذلك ضد هيمنة براديغم نموذج ((Pradigm العلوم الطبيعية، حيث نادى ديلتاي بتأسيس العلوم الإنسانية على نموذج منهجي مغاير لما يتأسس عليه العلم الطبيعي، بسبب الحضور الفاعل للمعنى في الكينونة الإنسانية. كما تتميز الدراسة بالتدليل على أن مسار تطور العلوم الإنسانية كان مرافقًا باستعمال مفهوم «المعنى الكلي» أو «الرؤية إلى العالم»، وإن لم تستعمله بالصيغة اللفظية ذاتها. لم تقتصر الدراسة على بيان دلالة المفهوم وشروط تأسيسه وتطور استعماله، بل حرص الكاتب فيها على إعادة البناء الدلالي للمفهوم، بتجديد ضبط مكوناته، لجعله قادرًا على تأدية الدور المنهجي الإجرائي.


*هذه الورقة منشورة في العدد الثامن من دورية "تبيّن" (ربيع 2014، الصفحات 23-34)، وهي مجلة فصليّة محكّمة متخصّصة في الدراسات الفكريّة والثقافيّة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات.

** تجدون في موقع دورية "تبيّن" جميع محتويات الأعداد مفتوحة ومتاحة للتنزيل.